أول سبعة توائم في العالم يحتفلون ببلوغ 21 عامًا، تعرف عليهم بالصور

إنجاب طفل هو من الأحداث الهامة في حياة أي امرأة. منذ اللحظة الأولى التي يخبرها فيها الأطباء بخبر الحمل، ينتابها كم هائل من المشاعر. لكن ماذا لو أخبرك الأطباء أنكِ حامل في سبعة توائم؟! القصة التي سنخبركم بها اليوم نادرة للغاية، لكنها حقيقية تمامًا. من الشائع اليوم أن نقرأ قصصًا عن حالات حمل التوائم. لكن هذا العدد كان هو الأول من نوعه. دعونا نتعرف على قصة هذه العائلة والصعوبات التي واجهتها. تخيلوا كيف تستطيع أم واحدة تغيير 120 حفاضة في الأسبوع؟ أو تحضير 40 زجاجة رضعة في اليوم؟



الوالدان سعيدا الحظ

septuplets
doithouses.com

كانت الزوجة بوبي تعاني من مرض يؤثر على خصوبتها. لكنها وزوجها كيني ماكوغي تمكنا من إنجاب ابنتهما ميكايلا، بعد رحلة علاج. الابنة ميكايلا كانت بمثابة حلم تحقق للزوجين، وشجعتهما على التفكير في إنجاب طفل آخر. لكن لم يكن أحد يتصور ما ينتظر الزوجين من مفاجأة مذهلة. أثناء محاولة بوبي الإنجاب من جديد وصف لها أخصائي الخصوبة دواء لتحفيز عملية الإباضة، وربما كان هذا الدواء أحد الأسباب التي أدت في النهاية إلى تلك المفاجأة السعيدة.

أكثر مما تحلم به

pregnant mother
doithouses.com

خلال الفحص التقليدي لمتابعة الحمل أظهرت الموجات فوق الصوتية شيئًا صادمًا. فقد ظهر أن بوبي حامل ليس في طفل ولا اثنين ولا ثلاثة.. ظل الطبيب يعد حتى وصل إلى سبعة! كانت المفاجأة تفوق أي توقع. وبقدر سعادتها، شعرت الأم بقلق بالغ من صعوبة المسؤولية المنتظرة. أما الطبيب فكان قلقه أشد لما يمثله ذلك من خطورة على الحمل وعلى الأم نفسها. نصح الأطباء بوبي بالإجهاض الانتقائي. أي الإبقاء على بعض الأطفال وإجهاض البقية لزيادة فرص نجاح الحمل. وكان القرار صعبًا.