وجدوا سيارة جديدة كانت مدفونة لمدة 50 عامًا! عندما اكتشفوا حالة السيارة، أصابتهم الصدمة!

تحكي هذه القصة عن تجربة فريدة من نوعها، تتعلق بالكبسولات الزمنية. إذا لم تكن تعرف ما هي الكبسولة الزمنية فهي تعني ببساطة أن تحتفظ بشيء هام أو قيم لسنوات طويلة حتى يتم اكتشافه من قبل أجيال أخرى تالية. كانت البداية في مدينة تولسا الأمريكية التي توجد في ولاية أوكلاهوما وتحديدًا في العام 1957، حينما قرر المسؤولون بالمدينة عمل كبسولة زمنية غير عادية، حيث سيتم الاحتفاظ بسيارة ثمينة من أحدث طراز في ذلك العصر ودفنها لمدة خمسين عامًا تحت مبنى المحكمة وذلك في إطار الاحتفال بالذكرى الخمسين لتأسيس الولاية.



شيء لا يُصدَّق

buried car
motorious.com

خلال تلك الاحتفالية تم تجهيز قبو أسمنتي مضاد للانفجارات النووية. وقام سكان المدينة بدفن أحدث سيارة من طراز بليموث بلفيدير في القبو إلى جانب بعض التذكارات الأثرية التي تم وضعها في حاوية صغيرة من الفولاذ المقاوم للماء. وتم إغلاق القبو ودفنه بإحكام. حتى يظل أثرًا باقيًا من أجل الأجيال القادمة، وظل على هذا الحال لمدة نصف قرن. كانت السيارة الثمينة عبارة عن جائزة مسابقة لكن قانون المسابقة اشترط ألا يستلمها الفائز إلا بعد خمسين عامًا!

السيارة التاريخية

classic car
photos.classiccars.com

كانت السيارة التي تم دفنها جديدة تمامًا ولونها يجمع بين الأبيض والذهبي وهي من طراز بليموث بلفيدير كوبيه سبورت. ووفقًا لما قاله رئيس اللجنة المسؤولة عن احتفالية مدينة تولسا أن الاختيار وقع على هذه السيارة تحديدًا لتكون رمزًا للبراعة والتقدم الصناعي للولاية. وتقرر أن من يمكنه توقع أقرب تقدير لعدد سكان المدينة في عام 2007 هو من سيفوز بالسيارة كهدية في نفس العام. تم نسخ الإجابات البالغ عددها 812 إجابة على ميكروفيلم وحفظ في درج القفازات في السيارة.